وتعتبر حديقة الغرب ازاربيجان للعلوم والتكنولوجيا فلسفة وجودها "اساسا لانتاج الثروة من خلال العلم والتكنولوجيا". وتسعى هذه المؤسسة، باعتبارها عنصرا هاما في تكوين وتطوير الاقتصاد القائم على المعرفة، إلى توفير الدعم الشامل من الشركات القائمة على المعرفة والإبداع من خلال موقع متميز من جيرانها مع 3 بلدان آسيوية وأوروبية ولها 7 حدود وطنية رسمية. وجذب المستثمرين وتوفير فرص التسويق والتسويق للأفكار المبتكرة والتكنولوجية وسيكون لها دور رئيسي في مساعدة هذه الشركات على المشاركة الفعالة على الصعيدين الوطني والدولي. وبالإضافة إلى ذلك، تشير الحديقة إلى أفكار التكنولوجيا التي تركت بعيدا عن الطريق بسبب نقص الدعم، من أجل تسهيل وتشغيل جاذبية التجارية واستغلالها. وبناء على ذلك، فإن بناء الثقافة، تمشيا مع ازدهار الإبداع والابتكار، يميل إلى التركيز على قدرات النخب في المقاطعة ونقل رأس المال إلى روح المبادرة وخلق الثروة من أهم قيمها.

وفي هذا الصدد، تعمل حديقة العلوم والتكنولوجيا على إنشاء مراكز للابتكار والتكنولوجيا، بما في ذلك مراكز للنمو في المدن الإقليمية، وأنشطة تتماشى مع الوثائق التمهيدية للبلد والمقاطعة على طريق اقتصاد المعرفة. ومن شأن تشجيع الباحثين والمبتكرين ورواد الأعمال، والتسويق اللاحق لنتائج البحوث، أن يخلق مجموعة واسعة من تحديد المواهب، ومراجعة الفحوص، وخطط تقييم نتائج البحوث، وفي نهاية المطاف الخدمات المتخصصة لبعثات المتنزهات.

نأمل مع الجهود والتعاون من الموظفين المتميزين وبالنظر إلى التركيز على احتمال حديقة أزاربيجان العلوم والتكنولوجيا الغربية لتصبح ممر للعلوم والتكنولوجيا في المنطقة، وسوف تكون هذه الحديقة مصدرا لإنتاج الثروة للعلوم والتكنولوجيا في المحافظة.

IMG_0237-300x169

 

آخرین رویداد ها
تصویر روز
سخن روز
ورود به فن بازار